1497 - إن الله عز وجل إذا أراد رحمة أمة من عباده ، قبض نبيها قبلها . فجعله لها فرطا وسلفا بين يديها . وإذا أراد هلكة أمة ، عذبها ، ونبيها حي ، فأهلكها وهو ينظر ، فأقر عينه بهلكتها حين كذبوه وعصوا أمره ، صحيح مسلم - الاسلام دين الفطرة
الاسلام دين الفطرة الاسلام دين الفطرة
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

1497 - إن الله عز وجل إذا أراد رحمة أمة من عباده ، قبض نبيها قبلها . فجعله لها فرطا وسلفا بين يديها . وإذا أراد هلكة أمة ، عذبها ، ونبيها حي ، فأهلكها وهو ينظر ، فأقر عينه بهلكتها حين كذبوه وعصوا أمره ، صحيح مسلم

إن الله عز وجل إذا أراد رحمة أمة من عباده ، قبض نبيها قبلها .
فجعله لها فرطا وسلفا بين يديها .
وإذا أراد هلكة أمة ، عذبها ، ونبيها حي ،
فأهلكها وهو ينظر ، فأقر عينه بهلكتها حين كذبوه وعصوا أمره ، صحيح مسلم 
------------------------------------------------
الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2288 خلاصة حكم المحدث: صحيح
------------------------------------------------
الشرح:
قبض: اى قبض روحه
فرطا وسلفا: أي أجراً متقدماً ومحتفظاً به عندك ، و  خيرا متقدما نجده في الآخرة، والسلف أيضا: من تقدمك من آبائك وقرابتك
و الله تعالى اعلم
للمزيد

المصدر : http://ahadith01.blogspot.com/

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

الاسلام دين الفطرة

2020