569 شرح طيبة النشر في القراءات العشر للنويري الصفحة - الاسلام دين الفطرة
الاسلام دين الفطرة الاسلام دين الفطرة
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

569 شرح طيبة النشر في القراءات العشر للنويري الصفحة




وتخفيف التاء، وإسكانه وإسكان العين، ونون وألف؛ على جعله «أفعل» معدّى بالهمزة من «تبع» المعدّى لواحد فازداد آخر.
وأسند إلى ضمير اسم الله تعالى على جهة العظمة؛ لأنه الفاعل الحقيقى؛ مناسبة ل وزوّجنهم [20] وألحقنا [21] وألتنهم [21].
واتصل به مفعوله الأول، وذرياتهم الأول [21] الثانى، وكسرت تاؤها على قياس نصب جمع المؤنث السالم.
وقرأ الباقون (¬1) بوصل الهمزة: وفتح التاء وتشديدها، وفتح العين، وتاء مثناة فوق ساكنة مكانها (¬2)، وزنه: افتعل، بمعنى الأول، ومن ثمّ بقى على تعديته (¬3) ك «اتبعك» (¬4)، واقتضى ذلك سكون فائه؛ فوجب إدغامها فى مثلها، ولحقته (¬5) تاء التأنيث لإسناده ل ذرّيّتهم (¬6) لصدور الفعل عنها (¬7)، ومن ثم رفعت، والضمير مفعوله قدّم عليه وجوبا؛ لاتصاله.
وقرأ ذو كاف (كم) ابن عامر، و (حما) البصريان: ذرياتهم بإيمان [21] بألف قبل التاء على الجمع، والباقون (¬8) بحذف الألف والتوحيد لإرادة الجنس.
وقرأ ذو حاء (حلا) أبو عمرو بكسر التاء؛ لأنه منصوب بها، والباقون (¬9) برفعها (¬10) لأنه فاعل.
وتقدم: ألحقنا بهم ذريّاتهم [21] بالأعراف.
تنبيه: استغنى فى الأولين باللفظ عن القيد، ومراده بالمد زيادة الألف (¬11)، وقيد الكسر للضد.
وقرأ ذو دال (دما) ابن كثير: وما ألتناهم [21] بكسر اللام، والباقون (¬12) بفتحها، وهما لغتان.
ثم كمل فقال:
ص:
لام ألتنا حذف همز خلف (ز) م ... وإنه افتح (ر) م (مدا) يصعق ضم
¬_________
(¬1) ينظر: إتحاف الفضلاء (400)، الإعراب للنحاس (3/ 252)، البحر المحيط (8/ 149).
(¬2) فى ص: فكأنها.
(¬3) فى ص، م: تعديه.
(¬4) فى ص: كاتبعتك.
(¬5) فى م، ص: أو لحقته.
(¬6) فى د، ز: لذرياتهم.
(¬7) فى م، ص: منها.
(¬8) ينظر: إتحاف الفضلاء (400)، الإعراب للنحاس (3/ 252)، البحر المحيط (8/ 149).
(¬9) ينظر: إتحاف الفضلاء (400)، البحر المحيط (8/ 149)، التبيان للطوسى (9/ 405).
(¬10) فى ز: يجزمها.
(¬11) فى م، ص: ألف.
(¬12) ينظر: التيسير للدانى (203)، تفسير القرطبى (17/ 67)، الحجة لابن خالويه (333، 334).

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

الاسلام دين الفطرة

2020