576 شرح طيبة النشر في القراءات العشر للنويري الصفحة - الاسلام دين الفطرة
الاسلام دين الفطرة الاسلام دين الفطرة
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

576 شرح طيبة النشر في القراءات العشر للنويري الصفحة




وروى الأكثرون التمييز فى إحداهما عن الكسائى من روايتيه، بمعنى أنه إذا ضم الأولى كسر الثانية، وإذا كسر الأولى ضم الثانية.
قال المصنف: والوجهان من «التحبير» وغيره ثابتان عن الكسائى هنا، وأداء قرأنا بهما (¬1) وبهما نأخذ.
قال الحافظ أبو عبيد: كان الكسائى يرى فى يطمثهنّ [56، 74] الضم والكسر، وربما كسر إحداهما وضم الأخرى. انتهى.
وبالكسر فيهما: [قرأ الباقون (¬2)] (¬3).
وقرأ ذو كاف (كرم) (¬4) ابن عامر: تبارك اسم ربك ذو الجلال الموضع الثانى [78] بالواو صفة ل «اسم»، وعظم الاسم تعظيما لمسماه، وعليه الرسم الشامى.
والتسعة بالياء صفة ربّك لأن الله تعالى هو الموصوف بالعظمة، واسمه تابع، وعليه بقية الرسوم.
ومن ثم أجمعوا على رفع الأول وهو: وجه ربّك ذو الجلل [27]؛ لأن المراد بالوجه المقدس: الذات (¬5).
وليس فيها ياء إضافة، وفيها زائدة: الجوارى وقف عليها يعقوب بالياء (¬6)، وأمالها دورى الكسائى، والله أعلم.

ومن سورة الواقعة إلى [سورة] (¬7) التغابن سورة الواقعة
[مكية، وهى] (¬8) تسعون وست كوفى، وسبع بصرى، وتسع حجازى وشامى.
تقدم ينزفون [الواقعة: 19] بالصافات [الآية: 47].
ص:
حور وعين خفض رفع (ث) ب (رضا) ... وشرب فاضممه (مدا) (ن) صر (ف) ضا
ش: أى: قرأ ذو ثاء (ثب) أبو جعفر، و (رضا) حمزة، والكسائى (¬9): وحور عين [22] بجرهما.
قال الكسائى: بالعطف على جنّت [12] على حذف مضاف، أى: فى جنات، وفى
¬_________
(¬1) فى ص: بها.
(¬2) ينظر: إتحاف الفضلاء (406، 407)، البحر المحيط (8/ 198)، التبيان للطوسى (9/ 479).
(¬3) سقط فى م.
(¬4) فى ز، م: كم.
(¬5) فى م: بالوجه الذات المقدسة.
(¬6) فى م: بالراء.
(¬7) سقط فى د.
(¬8) سقط فى د، ز.
(¬9) فى د، ز: وعلى.

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

الاسلام دين الفطرة

2020