634 شرح طيبة النشر في القراءات العشر للنويري الصفحة - الاسلام دين الفطرة
الاسلام دين الفطرة الاسلام دين الفطرة
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

634 شرح طيبة النشر في القراءات العشر للنويري الصفحة




«الضحى»، قال: وهو قول صاحب «الروضة». انتهى.
ويقوى التأويل بأن المراد بآخر «الليل»: أول «الضحى» -: قول الهذلى: ابن الصباح وابن بقرة يكبران من آخر «الليل»، وهما من كبار أصحاب قنبل وهما ممن روى التكبير من أول «الضحى»، كما نص عليه ابن سوار وأبو العز وغيرهما ويعين التأويل أن سبب التكبير- وهو ما تقدم من النصوص- دائر بين ذكر «الضحى»، و «ألم نشرح» فقط، فالحاصل ثلاثة أقوال: من أول «الم نشرح» ومن آخر «الضحى» ومن أولها والثلاثة من كلام الناظم، رضى الله تعالى عنه.
ثم شرع فى انتهائه فقال:
ص:
للناس هكذا وقيل إن تزد ... هلّل وبعض بعد لله حمد
ش: [هذه هى المسألة الثانية وتتعلق بإنهاء التكبير] (¬1).
ذهب (¬2) جمهور المغاربة، وبعض المشارقة وغيرهم إلى أن انتهاء التكبير آخر سورة «الناس»، وذهب غيرهم إلى أنه أول «الناس»، وهو مبنى على ما تقدم من أن التكبير هل هو لآخر السورة فيكبر فى آخر «الناس» أو لأولها فلا يكبر فى آخرها، وسواء كان التكبير عنده من أول «الضحى» أو «ألم نشرح» من جميع من تقدم (¬3).
هذا فصل النزاع فى هذه المسألة، ومن وجد فى كلامه غير هذا فمبنى (¬4) على غير أصل أو أراد غير ظاهره؛ ولأجل أن الخلاف مبنى على الأول اختلف فى الراجح هنا: فقال الدانى: التكبير من آخر «الضحى» (¬5) بخلاف ما يذهب إليه قوم: أنه من (¬6) أولها. ثم أتى بآثار مرجحة لذلك، ثم قال: وانقطاعه فى آخر سورة «الناس» بخلاف ما يأخذ به بعض أهل الأداء من انقطاعه فى أولها؛ لما فى حديث الحسن عن شبل عن ابن كثير: أنه كان إذا بلغ «ألم [نشرح]» كبر حتى يختم، ولما فى حديث ابن جريج عن مجاهد: أنه يكبر من «والضحى» إلى «الحمد» ومن خاتمة «والضحى» إلى خاتمة «قل أعوذ برب الناس» ولما فى غير حديث؛ فاختار آخر «الناس»؛ لكونه يختار آخر «الضحى».
وبذلك قال كل من قال بقوله كشيخه أبى الحسن وأبيه (¬7) أبى الطيب ومكى وابن شريح والمهدوى وأبى طاهر.
¬_________
(¬1) ما بين المعقوفين سقط فى م، ص.
(¬2) فى د: وذهب.
(¬3) فى م، ص: ما تقدم.
(¬4) فى م: فهو معنى.
(¬5) فى ص، م: والضحى.
(¬6) فى ص: من أنها.
(¬7) فى ز: وابنه.

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

الاسلام دين الفطرة

2020