572 شرح طيبة النشر في القراءات العشر للنويري الصفحة - الاسلام دين الفطرة
الاسلام دين الفطرة الاسلام دين الفطرة
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

572 شرح طيبة النشر في القراءات العشر للنويري الصفحة




سورة القمر [مكية، وهى خمس وخمسون آية] (¬1)
ص:
.... .... ... مستقر خفض رفعه (ث) مد
ص: [وخاشعا فى خشّعا (شفا) (حما) ... سيعلمون خاطبوا (ف) ضلا (ك) ما
ش: [قرأ ذو ثاء (ثمد) أبو جعفر مستقرّ [3] بجر الراء صفة أمر [3]، والباقون (¬2) بالرفع صفة ل وكلّ] (¬3) [3].
أى: قرأ [ذو] (¬4) (شفا) حمزة، والكسائى (¬5)، وخلف، و (حما) البصريان خاشعا [7] بفتح الخاء وتخفيف الشين، وألف بينهما على التوحيد، وأبصرهم [7] فاعله، أى: يخشع أبصارهم، ولم تلحقه (¬6) علامة التأنيث للمجاز.
والباقون (¬7) بضم الخاء وحذف الألف، وتشديد الشين، جمعا؛ حملا للتكسير على الواحد؛ بجامع الإعراب بالحركة، و «فعّل» أشهر (¬8) صيغ جمع «فاعل» إذا كان صفة مع تحصيله معنى: خاشعا أبصارهم.
وقرأ ذو فاء (فضلا) حمزة، وكاف (كما) ابن عامر: ستعلمون غدا [26] بتاء الخطاب على الالتفات، أو بتقدير (¬9): قل لهم، أو قال لهم صالح.
والباقون بياء الغيب على إسناده إلى ضمير ثمود [23]؛ مناسبة ل «قالوا» (¬10) وهو المختار؛ لجرى الكلام على سنن واحد.
وفيها من ياءات [الزوائد] (¬11) ثمان:
الداعى إلى [6] أثبتها وصلا أبو جعفر، وأبو عمرو، وورش، وفى الحالين يعقوب والبزى.
إلى الداعى [8] أثبتها وصلا المدنيان وأبو عمرو، وفى الحالين ابن كثير، ويعقوب.
وو نذرى فى المواضع الستة [16، 18، 21، 30، 37، 39] أثبتها وصلا ورش، وفى الحالين يعقوب.
¬_________
(¬1) ما بين المعقوفين سقط فى م، ص.
(¬2) ينظر: إتحاف الفضلاء (404)، البحر المحيط (8/ 174)، التبيان للطوسى (9/ 440).
(¬3) ما بين المعقوفين زيادة فى م، د.
(¬4) سقط فى ز، د.
(¬5) فى ز، د: وعلى.
(¬6) فى م، د، ز: يلحقه.
(¬7) ينظر: إتحاف الفضلاء (404)، الإعراب للنحاس (3/ 283)، الإملاء للعكبرى (2/ 134).
(¬8) فى ص: اشتهر.
(¬9) فى م، ص: تقدير.
(¬10) فى ص: لقالون.
(¬11) سقط فى م، ص.

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

الاسلام دين الفطرة

2020