631 شرح طيبة النشر في القراءات العشر للنويري الصفحة - الاسلام دين الفطرة
الاسلام دين الفطرة الاسلام دين الفطرة
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

631 شرح طيبة النشر في القراءات العشر للنويري الصفحة




هذا هو الفصل الثانى فى ذكر من ورد عنه
اعلم أن التكبير صح (¬1) عن أهل مكة قاطبة من القراء والعلماء وعمن روى عنهم- صحة استفاضت واشتهرت حتى بلغت حد التواتر، وصحت أيضا عن أبى عمرو من (¬2) رواية السوسى، وعن أبى جعفر من رواية العمرى، وعن سائر القراء، فبه كان يأخذ ابن حبش وأبو الحسن [الخبازى] (¬3) عن جميعهم، وحكى ذلك الرازى (¬4) والهذلى وأبو العلاء.
وقد صار عليه العمل فى سائر الأمصار عند ختمهم فى المحافل، وكثير منهم يقوم به فى صلاة رمضان.
قال الشريف: وكان الإمام أبو عبد الله الكارزينى إذا قرأ القرآن فى درسه على نفسه وبلغ «والضحى» كبر لكل قارئ.
وقال مكى: وروى أن أهل مكة كانوا يكبرون لكل القراء سنة نقلوها عن شيوخهم، وكان بعضهم يأخذ به فى جميع سور القرآن.
وقال الدانى: كان ابن كثير من طريق القواس والبزى وغيرهما يكبر فى الصلاة (¬5)، والعرض من آخر «والضحى» مع فراغه من كل سورة إلى آخر «قل أعوذ برب الناس» فإذا كبر فى «الناس» قرأ فاتحة الكتاب وخمس آيات من أول سورة البقرة إلى المفلحون [البقرة: 5]، ثم دعا بدعاء الختمة، وهذا يسمى: الحال المرتحل، وله فى فعله هذا دلائل من آثار مروية ورد التوقيف بها عن النبى صلّى الله عليه وسلّم وأخبار مشهورة مستفيضة جاءت عن الصحابة والتابعين انتهى.
فأما هو عن النبى صلّى الله عليه وسلّم فساق المصنف أسانيد مسلسلة يطول علينا ذكرها إلى ابن عباس عن أبىّ- رضى الله عنهما- قال: لما بلغت «والضحى» قال لى النبى صلّى الله عليه وسلّم: «كبّر عند خاتمة كلّ سورة حتّى تختم» (¬6).
قال المصنف: وهو حديث جليل رواه الدانى بسنده (¬7) إلى البزى.
ثم قال- يعنى: الدانى-: هذا أتم حديث روى فى التكبير وأصح خبر جاء (¬8) فيه،
¬_________
(¬1) فى ص: اعلم فى ذكر من ورد عنه أن التكبير صح، وفى م: اعلم فى ذكر من ورد عليه أن التكبير صح.
(¬2) فى د: ومن.
(¬3) سقط فى م، ص.
(¬4) فى ص، د: الراوى، وفى م: عن الراوى.
(¬5) فى م، ص: فى كل صلاة.
(¬6) أخرجه الحاكم فى المستدرك (3/ 304)، وصححه، وتعقبه الذهبى فقال البزى قد تكلم فيه.
(¬7) فى م: بسند.
(¬8) فى م: جاز.

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

الاسلام دين الفطرة

2020